الرئيسية > اخبار بلوس

إغلاق جميع مؤسسات التعليمية التابعة لفتح الله غولن يندر باحتقان اجتماعي بين وزارة التربية الوطنية وأولياء التلاميذ

capture-decran-2017-01-05-a-20-07-52
  • الخميس 5 يناير 2017 - 20:09 |

الآن بريس ـ شاعيق عبد العزيز
قررت وزارة الداخلية إغلاق جميع المؤسسات التعليمية، التابعة لمجموعة "محمد الفاتح" لمنظرها فتح الله غولن، "زعيم جماعة الخدمة" التركية، والمتواجدة بعدد من مدن المملكة، داخل أجل أقصاه شهر واحد، وذلك ابتداء من اليوم الخميس.
وقال سليمان بوسليمي اب لثلاثة أبناء يدرسون بمجموعة "محمد الفاتح" في تصريح لموقع "الآن بريس"، أن هذا القرار الذي اتخذ بعد 4 أشهر من انطلاق الموسم الدراسي، يشكل صدمة للآباء ويندر باحتقان اجتماعي في حال لم تستجب وزارة التربية الوطنية لمطالب الآباء.
وحملت وسائل التواصل الاجتماعي اقتراحات للآباء بخوض معارك نضالية أمام وزارة التربية الوطنية التي رخصت للمؤسسات المذكورة.
وأكد سليمان بوسليمي في نفس التصريح، أنه شرع في التنسيق مع مجموعة من الآباء بمختلف المدن المعنية لتأسيس جمعية ينتظم في إطارها ضحايا هذا القرار وسلك جميع المساطر القانونية والقضائية والإدارية لإيجاد مخرج حقيقي للأزمة.
ونبه بوسليمي الجهات الوصية إلى ضرورة البحث عن حل جدري لآلاف الثلاميذ بعيدا عن قرار إعادة انتشار التلاميذ في مدارس أخرى قد لا ترقى إلى انتظارات الآباء، خصوصا أن المدارس موضوع الإغلاق فتحت أبوابها مند ثلاث سنوات ويدرسون بالإنجليزية.
وشكل القرار، يضيف بوسليمي، صدمة نفسية واجتماعية لآلاف التلاميذ المسجلين بمدن طنجة وفاس والجديدة والبيضاء، خصوصا أن هذا القرار جاء أياما قليلة قبل إجراء الامتحانات المحلية الإشهادية.
وطالب بوسليمي من وزيري الداخلية والتربية الوطنية عقد اجتماع طارئ مع أباء وأولياء التلاميذ لإيجاد حل جدري وحقيقي يخفف عنهم عبئ المصير المجهول الذي ينتظر ألاف التلاميذ وخصوصا المسجلين بمؤسسة محمد الفاتح بالبيضاء المرخص لها تدريس البرنامج المغربي باللغة الإنجليزية.

عبر عن رأيك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

استفتاء

هل كانت القناطر المنهارة بفعل فيضانات الجنوب تستوجب تحقيقات؟

التصويت انظر النتائج

Loading ... Loading ...
hotel cesar copie sd